ممتع و مسلي و مفيد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الامام المهدي(عجل الله فرجه)وسهل الله مخرجه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامبراطورة
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 19/02/2010

مُساهمةموضوع: الامام المهدي(عجل الله فرجه)وسهل الله مخرجه   الجمعة فبراير 19, 2010 10:16 am

ولد الإمام المهدي القائم بالعدل في النصف من شعبان(1) سنة 255 هجرية قمرية و في مدينة سامراء ( سر من رأى).

وأصبح إماماً سنة 260 هجرية قمرية أي في السنة التي توفى فيها والده العظيم الإمام الحسن العسكري (ع) ، اسمه و كنيته هما مثل اسم النبي و كنيته ، و أبوه هو الإمام العسكري الإمام الحادي عشر للشيعة و أمه هي المرأة الطاهرة نرجس (سلام الله عليها).

ولم يظهر الإمام لعموم الناس منذ أيامه الأولى، و لم يتصل به الناس إلى حدود 70 سنة إلا بواسطة نوابه الخاصين و هم على الترتيب : (عثمان بن سعيد ، محمد بن عثمان ، الحسين بن روح ، و علي بن محمد السمري) ، و يطلق على هذه الفترة الزمانية التي بلغت 70 سنة اسم ( الغيبة الصغرى ) وبعد ذلك بدأت الغيبة الكبرى و في عهد الغيبة الكبرى لم و لن يعين أحدٌ كنائب خاص، وعلى الأمة في هذا العهد أن ترجع إلى نوابه العامين وهم الفقهاء و رواة الحديث المتخصصون في الشؤون الدينية .


اسمه: محمد.

لقبه: المهدي، المنتظر، المنقذ، القائم.

كنيته: أبا القاسم، أبا صالح.

والده: الإمام الحسن العسكري بن الإمام الهادي بن الجواد ابن الرضا ابن الكاظم بن الصادق بن الباقر بن السجاد بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام).

والدته: السيدة (نرجس) حفيدة قيصر ملك الروم.

ميلاده: ولد (عليه السلام) في ليلة النصف من شعبان عام255هـ في سامراء.

صفته: المهدي يتلألأ وجهه كأنه كوكب دري في خده الأيمن خال، معتدل القامة، أسمر اللون، ذو شمائل عربية يخرج وشكله في حدود الأربعين.

إمامته: إستلم مهام الإمامة وله من العمر خمس سنوات عام260هـ.

معاصريه من الملوك: عاصر زمن المعتمد بن المتوكل العباسي.

غيبته الصغرى: بدأت من حين إستلامه للإمامة وإنتهت عام329هـ ومن ذلك الحين بدأت الغيبة الكبرى.

فضائله: نزلت فيه آيات عديدة ووردت في حقه الكثير من الأحاديث حتى بلغ عددها إلى ستة آلاف حديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) وسنأتي على بعضها.

حرزه: يا مالك الرقاب ويا هازم الأحزاب يا مفتح الأبواب ويا مسبب الأسباب سبب لنا سببا لا نستطيع له طلبا بحق لا إله إلا الله محمد رسول الله (صلى الله عليه وآله).

من هو المهدي (عجل الله فرجه)؟

المهدي المنتظر صاحب الزمان هو من ذرية الإمام الحسين (عليه السلام) من ولد فاطمة الزهراء فهو ينحدر من علي بن أبي طالب وفاطمة، جاء في الحديث (المهدي من ولد فاطمة) وقال النبي (صلى الله عليه وآله) أيضا: (أبشري يا فاطمة المهدي منك) وقال أيضا: (المهدي من عترتي من ولد فاطمة) وجاء عن علي (عليه السلام): (أنه من ولد الحسين) وقال النبي (صلى الله عليه وآله): (ومنا مهدي الأمة الذي يصلي عيسى خلفه ثم ضرب على منكب الحسين فقال: من هذا مهدي الأمة) وقال (صلى الله عليه وآله): (المهدي من أهل البيت...).

إذن نعرف من هذا كله أن الإمام المهدي من أئمة أهل البيت (عليهم السلام) وهو آخر الأئمة الإثنى عشر الذين بشر بهم رسول الله حيث قال: بعدي إثنا عشر خليفة كلهم من قريش، وهو من ذرية الطاهرة فاطمة الزهراء ومن أحفاد الإمام الحسين الشهيد (عليه السلام).


المهدي في القرآن والسنة

هناك آيات عديدة مؤولة بالإمام المهدي (عليه السلام) وقد إتفق العلماء على هذا التاويل إعتمادا على نصوص الأئمة (عليهم السلام) منها: قوله تعالى: (ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكن لهم في الأرض). القصص:56

فآل محمد (صلى الله عليه وآله) هم المستضعفون في الأرض فقد ظلموا على مر التأريخ وسيجعل الله تعالى حدا لهذه المظلومية وينتصر لآل محمد (صلى الله عليه وآله) على يد المهدي المنتظر سلام الله عليه فهو الوارث لهذه الأرض بالحكم والعد وقال تعالى: (وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما إستخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم...). النور:57

فهذا الإستخلاف سيكون على يد المهدي وأصحابه وشيعته كما استخلف سليمان وداوود من قبل ويجعل الأمن والسعادة في ارجاء دولة المهدي المنتظر فيطبق الدين بكل حذافيره.

وقال تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون). الأنبياء:107

وهذه الوراثة أبدية أي أن الصالحين هم الذين يرثون الأرض كلها في آخر الزمان ويمتد الحكم العادل على هذه المعمورة، وتشير الآية إلى أن هذه البشارة كانت مدونة في زبور داوود (عليه السلام) وها هي الآن في القرآن وذلك لعظمة تلك الدولة وأهميتها وهي دولة المهدي (عليه السلام) وآيات عديدة في الإمام المهدي يجدها القارئ في مظانها تصل إلى مائة آية.


الإمام المهدي يودع والده

وبمزيد من الحزن والأسى إستقبل الإمام المهدي الأيام الأخيرة من حياة والده الكريم الذي كان يحنو عليه ويبالغ في حبه والإهتمام به فراح الإمام المهدي وهو الصبي الصغير الذي يعيش بعقل الكبير الراشد يتأمل والده وهو يعاني شدة السم في أحشائه ويتألم له وعليه ويذرف الدموع تلو الدموع حزنا على أبيه الذي سيفتقده بعد حين.

وبينما الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) مع خلص أصحابه يتجرع غصص الموت ذهب الإمام المهدي وله خمس سنوات آنذاك إلى العبادة والتضرع والإبتهال، فحاول الإمام العسكري أن يتناول دوائه في إناء إلا أنه لم يقدر حتى على مثل هذا العمل البسيط فقد كانت الرعشة في يديه قوية جدا فبعث أحد أصحابه إلى الإمام المهدي فجاء عنده وقلبه يتوجع ألما على والده فسقاه الدواء وجلس عنده فأوصى إليه بعض الوصايا وأعلن مرة أخرى أمام بعض الأصحاب أن إبنه هذا هو الحجة من بعده وأنه هو الإمام المنتظر، ثم فارق الحياة وصعدت روحه الطاهرة إلى الملكوت.

وحاول جعفر بن الإمام الهادي وأخو الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) أن يستغل الموقف وان يطرح نفسه للناس بأنه هو الإمام بعد أخيه مادام ابن أخيه صغيرا ولا يعرفه أكثر الناس، فوقف بباب الدار والشيعة من حوله يعزونه بأخيه ويهنئونه بالإمامة، ولما توجه للصلاة على جثمان الإمام وهم بالتكبير خرج الإمام المهدي وهو صبي فجذب رداء جعفر وقال له: تأخر يا عم فأنا أحق بالصلاة على أبي!!

فاستغرب جعفر وإندهش الناس فرجع دون أن يتكلم وتقدم الإمام المهدي وصلى على أبيه ودفن إلى جانب قبر أبيه الإمام علي الهادي في سامراء.

وكان الإمام الحسن العسكري قبل وفاته قد نصب وكيله عثمان بن سعيد وكيلا لإبنه المهدي ليكون حقلة الوصل بين الإمام والشيعة ومنذ ذلك اليوم بدأت الغيبة الصغرى لمولانا المهدي سلام الله عليه وكان يتصل بالشيعة عبر وكلائه الأربعة.

وكلاء الإمام المهدي (عليه السلام)

نظرا للظروف السياسية الخطرة التي مر بها الإمام المهدي والعسكري (عليهما السلام) عمل كل واحد منهما على وضع وكلاء من الفقهاء الزهاد والعلماء الأخيار يوصلون رسائلهم وأموال الناس من والى الإمام (عليه السلام)، وازداد الضغط السياسي أكثر فأكثر في أواخر حياة الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) فمثلا كان لزاما عليه أن يأتي في مجلس الإمارة كل إثنين وخميس من أيام الأسبوع وكانت حركاته ومجالسه كلها مرصودة وتحت رقابة صارمة، لذلك عمد إلى نصب الوكلاء وإستمر موضوع الوكلاء إلى زمن الإمام المهدي (عليه السلام)، بل كان عهده أشد خطرا وأكثر خنقا لأن العباسيين حاولوا بكل وسيلة لقتل الإمام المهدي والقضاء عليه، لهذا كان الإمام في غيبته الصغرى يتصل بالشيعة عبر وكلائه الأربعة.

الشيخ عثمان بن سعيد كنيته (أبو عمرو) ولقبه العمري أو السمان، لأنه كان تاجرا بالسمن (الدهن) وهي مهنة يحاول من خلالها التغطية على دوره وإتصاله بالإمام.

وكان العمري ثقة الإمام الهادي والعسكري أيضا فقد سال أحمد بن إسحاق من الإمام الهادي يوما: من أعامل وعمن آخذ وقول من أقبل؟

فقال الإمام: العمري ثقتي فما أدى إليك عني فعني يؤدي وما قال لك عني فعنى يقول فاسمع له وأطع فإنه الثقة المأمون.

وهذه شهادة عظيمة في حق العمري من الإمام المعصوم تدل على مقامه ومنزلته ونال العمري شرف اللقاء بالإمام المنتظر مرات ومرات حسب ما كانت تمليه الظروف، وقبل وفاته أمره الإمام المنتظر (عجل الله فرجه) أن ينصب إبنه وكيلا للإمام المهدي (عجل الله فرجه) ليتولى الأمور بعد وفاة أبيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلمينو
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 140
تاريخ التسجيل : 07/02/2010
العمر : 22
الموقع : www.ronaldinho.com

مُساهمةموضوع: رد: الامام المهدي(عجل الله فرجه)وسهل الله مخرجه   الإثنين فبراير 22, 2010 4:24 am

موضوع جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ronaldinho.com
كيوت (Admin)
admin
admin
avatar

عدد المساهمات : 612
تاريخ التسجيل : 06/02/2010
العمر : 18
الموقع : منتديات الحلوين

مُساهمةموضوع: رد: الامام المهدي(عجل الله فرجه)وسهل الله مخرجه   الثلاثاء فبراير 23, 2010 3:20 am

مشكووووووووووووورة حبيبتي و تسلمين queen
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhelween.8forum.info
بنوتة
مشرفة قسم الفيديو
مشرفة قسم الفيديو
avatar

عدد المساهمات : 266
تاريخ التسجيل : 11/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: الامام المهدي(عجل الله فرجه)وسهل الله مخرجه   الخميس مارس 11, 2010 11:43 pm

مشكوووووووووووورة Crying or Very sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الامام المهدي(عجل الله فرجه)وسهل الله مخرجه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحلوين :: القسم الإسلامي-
انتقل الى: